هروب رجل الأعمال الأردني عوني مطيع بعد كشف مصنعه للسجائر “المغشوشة” – نيو كوورة | رياضة | مباريات | مدريد | برشلونة | الفيفا | الدوري

هروب رجل الأعمال الأردني عوني مطيع بعد كشف مصنعه للسجائر “المغشوشة”

تمكن رجل الأعمال الأردني المعروف عوني مطيع العيسى من الهروب خارج البلاد، قبل يوم واحد فقط من القبض عليه بتهمة التورط في تصنيع دخان (سجائر) مغشوش والتهرب الضريبي، وفقًا لما ذكره النائب في البرلمان الأردني نبيل غيشان، دون أن يسمي رجل الأعمال بالاسم.
وقال غيشان عبر منشور له بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن “المشتبه به غادر الأردن منذ 10 أیام إلى لبنان“، لافتًا إلى أن “هناك من قدم للشخص المعني معلومات حول الضبط ليخرج مسبقًا، في الوقت الذي لم يكن قد صدر بحقه تعميم قضائي بمنع سفره خارج البلاد”.
وأفاد بأنه “تم ضبط مصنع الدخان غير المرخص للمرة الأولى في ٢٦ نيسان ٢٠١٧، وذلك بعد شكوى من شركتي سجائر عالمية بتقليد علامتهما التجارية في المنطقة الحرة بالزرقاء”، موضحًا أنه “تم تقدير مبلغ التهرب الضريبي آنذاك بمبلغ 155 مليون دينار، إلا أنه تم تخفيضها إلى 5 ملايين فقط”.
وأكد على أنه “تم إعادة الماكينات المضبوطة وعددها 4 ماكينات، في حين عاد المصنع غير المرخص إلى مزاولة العمل دون موافقة دائرة المواصفات والمقاييس”.

ورأى النائب أن “هروب صاحب مصنع السجائر قنبلة انفجرت في وجه الحكومة الجديدة، وستكشف قائمة كبيرة من الفاسدين وتطيح برؤوس كبيرة”، معتبرًا أن “هذه قضية لا ينبغي السكوت عليها، وأن على الحكومة التحلي بالشجاعة والتدخل للكشف عن ملابسات القضية”، مشيرًا إلى أن “الولاية العامة لرئيس الوزراء عمر الرزاز على المحك”.
وحسب موقع “خبرني”، فإن “المشتبه به یحتفظ بعلاقات نافذة مع عدد من الأوساط السیاسیة في الأردن، كما یحمل عدة ألقاب فخریة”، في حين شغل منصب رئيس مجلس الحكماء لاتحاد المصدرين والمستوردين العرب.
وفي السياق، حمل النائب الدكتور مصلح الطراونة، رئیس الحكومة عمر الرزاز، مسؤولیة ھروب المتورطین بإنشاء مصنع الدخان المھرب، في حال صحت الأنباء عن هروبهم من البلاد.
ودعا البرلماني الحكومة إلى “توضيح تداعيات القضية بأسرع وقت”، منوهًا إلى أن ” الرزاز أكد أمام الجمیع وخلال رده على النواب، إلقاء القبض على المتورطین في القضیة، بعد مداهمة المصنع، وتم ضبط كمیات وماكینات لتصنیع الدخان”.
ونقل النائب الطراونة عن الرزاز قوله، إن “التحقیق ما زال مستمرًا في الموضوع، وإن الحكومة ستتحفظ على ذكر أسماء المتورطین في القضیة؛ حرصًا على سلامة التحقیق، ووعد بأن یتم الكشف عنها حال انتھاء الأجھزة من أعمالھا”.
وكانت المرة الأولى التي تم الكشف فيها عن القضية، عندما ذكر النائب الطراونة أثناء مناقشات الثقة بالحكومة، أن ھناك مصنعًا للدخان مخالفًا للقانون، یعمل داخل أحد مصانع المیاه، وأن ثقته بالحكومة مرھونة بكشف أسماء وضبط المكان ومداھمته.
من ناحيته، أعلن مصدر أمني في تصريحات محلية، أن “رجل الأعمال الذي يشتبه به، أسس معملًا غير مرخص لصناعة التبغ وبعقد إيجار مبهم”.
ووفقًا لمصدر في دائرة الجمارك، فإن “الجمارك ضبطت مصنع تبغ مقلد قبل عشرة أيام في منطقة لواء الجيزة، بما في ذلك 5 ماكينات تصنيع دخان وخط إنتاج، بالإضافة إلى 16 كرتونة دخان من نوع مارلبورو و ونستون”.
إلى ذلك، أكدت وزیر الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنیمات، على أن “الجھات المختصة أصدرت قرارًا بمنع سفر 7 أشخاص یشتبه بتورطھم في قضیّة إنتاج وتھریب مادّة الدخان بطرق غیر قانونیّة”.
وقالت غنيمات في تصريحات صحفية، السبت، إن” الحكومة تتعھد بتقصي الحقائق ومتابعة الملف بدقّة، بالتعاون مع الأجھزة الأمنية والجھات المختصة، ولن تتوانى عن محاسبة المتورطین بھذه القضیّة أینما كانوا، وإیداعھم إلى القضاء؛ لینالوا الجزاء العادل”.
 وأوضحت الوزيرة، أن “جمیع الأشخاص الذین تم منعھم من السفر یحملون الجنسیّة الأردنیّة، باستثناء شخص واحد یحمل الجنسیّة الھولندیّة، حيث بدأت التحقيقات والتحريات في القضية تأخذ مجراها، وسیتمّ تحویل الملف إلى مدّعي عام الجمارك بمجرد انتهاء الإجراءات المتبعة.
 وأضافت أن “ما يثار حول مغادرة رجل الأعمال عوني مطيع المرتبط اسمه بالقضية فقد ثبت أنّه غادر البلاد قبل يوم من عمليات المداهمة، وتحديداً بتاريخ 11/7/2018″، موضحةً أنّ “قرار منع السفر على خلفيّة القضيّة يشمل شقيق مطيع ونجله أيضا”.
وأوضحت غنيمات أنّ “عمليّة المداهمة التي أشار إليها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز، في ردّه على مناقشات النوّاب للبيان الوزاري تمّت بتاريخ 12/7/2018، فيما غادر مطيع المملكة قبلها بيوم واحد”.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *