- Real Madrid 2 1 820x500 - مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان.. 4 أسباب أسقطت الأمراء في مصيدة الملكي

مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان.. 4 أسباب أسقطت الأمراء في مصيدة الملكي

نجح ريال مدريد الإسباني في إسكات المشككين وحصد فوزاً مثيراً وكبيراً على حساب ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي بثلاثية مقابل هدف مساء الأربعاء بذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.
لم يكن أكثر المتفائلين في ريال مدريد يتوقع أن ينهي فريقه اللقاء متقدماً بثلاثية بعد أن تأخر بهدف للاعب الوسط أدريان رابيو ولكن حامل اللقب وضع خبراته وقدراته في رهان ممزوج بالكبرياء الكروي للريال ليخرج فائزاً بثلاثية.
وترصد شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي أسباب خسارة باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد.. فإلى السطور القادمة:
الروح القتالية
لعب ريال مدريد مباراة كبيرة على مستوى الإصرار والروح القتالية والتعبير عن شخصية البطل والتي تعرضت للتشكيك في لحظات عديدة كما أن الكثيرين تحدثوا عن خسارة ثقيلة للريال.
وظهرت الروح القتالية والثبات الانفعالي للاعبي الريال بعدم تأثرهم بالهدف الذي هز شباكهم وقلبوا الطاولة على باريس بأعصاب هادئة وأداء متميز.

تألق رونالدو
نجح البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد في الرد على المشككين في قدراته وقدم عرضاً مبهراً وسجل ثنائية قادت فريقه للفوز.
واستطاع رونالدو أن يرهق دفاع باريس بتسديداته وتحركاته وأداءه السهل والذكي وهو ما جعله مصدر خطورة باستمرار على دفاعات العملاق الفرنسي.
أخطاء إيمري
عانى باريس بسبب أخطاء مديره الفني الإسباني يوناي إيمري الذي كان بعيداً تماماً عن إدارة مباراة كبيرة بقيمة مواجهة ريال مدريد.
كانت أولى القرارات الغريبة من إيمري هي الإبقاء على البرازيلي تياغو سيلفا بديلاً لصالح كيمبيمبي رغم خبرات الأول وقدرته على الحد باستخدام قوته البدنية من تحركات كريستيانو رونالدو كما أن إيمري دفع بلاعب الوسط جيوفاني لو سيلسو على حساب لاعب مخضرم بقيمة لاسانا ديارا كان الفريق بحاجة إلى جهوده لمزيد من العمق الدفاعي في وسط الملعب.
وجاء تغيير إدينسون كافاني ونزول توماس مونييه بمثابة علامة استفهام بالنسبة للجميع خاصة أن الفريق كان يملك أوراقاً رابحة مميزة مثل جوليان دراكسلر وأيضاً أنخيل دي ماريا وبالتالي كان بمقدور إيمري إشراك جناح سريع يرهق دفاع الريال ويلعب بالفرنسي كيليان مبابي في مركز رأس الحربة.
وتأخر إيمري في التغيير الثاني بمشاركة دراكسلر بدلاً من لو سيلسو كما أنه تغاضى عن التغيير الثالث رغم حاجة باريس لتنشيط بعد أن تراجع اللاعبون بدنياً.
وأكد محمد زيدان ، نجم دورتموند الألماني الأسبق ، لـ”إرم نيوز” أن إيمري مدرب أقل من إدارة باريس خاصة أنه لا يعرف التحكم في النجوم بجانب إدارته الغريبة للمباراة رغم تفوق لاعبيه بدنياً وفنياً في الشوط الأول.
وأضاف: ” إيمري كان خائفاً بدرجة كبيرة من ريال مدريد ولم يستغل العيوب والمشاكل الفنية التي يعاني منها الريال خاصة في الخط الخلفي”.
رعونة هجومية
دفع باريس سان جيرمان ثمن الرعونة الهجومية وإهدار العديد من الفرص السهلة أمام مرمى ريال مدريد وهو أمر غير مفهوم أصاب مثلث هجوم الفريق الفرنسي خاصة أن هذه المباريات الكبرى لا تقبل إهدار العديد من الفرص بهذه الطريقة.
وعانى باريس من مسألة ضياع الفرص السهلة وخاصة عن طريق نيمار الذي اكتفى بالمراوغات ولم يلعب لهز الشباك كما أن إدينسون كافاني لم يقدم المستوى المتوقع منه لتهديد مرمى الريال.
ونجح ريال مدريد بقدر الإمكان في تضييق المساحات في وجه ثلاثي باريس الخطير على مدار المباراة.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *