- buffon 1 820x500 - مباراة يوفنتوس وتوتنهام.. ما هذا التصدي المبهر يا بوفون؟ (فيديو)

مباراة يوفنتوس وتوتنهام.. ما هذا التصدي المبهر يا بوفون؟ (فيديو)

أنقذ الحارس الإيطالي المخضرم بوفون مرمى فريقه يوفنتوس من هدف محقق بتصدّي أسطوري من رأسية لاعب توتنهام، في اللقاء الذي يجمع الفريقين، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب “يوفنتوس أرينا”، بدوري أبطال أوروبا.
وفي الدقيقة 26 ارتقي هاري كين  فوق الجميع برأسه محاولاً تقليص الفارق، لكن جيجي بوفون تعملق في إبعادها برشاقته المعتادة.

ليس بتصد غريب عن الكبير بوفون @gianluigibuffon! #beINUCL pic.twitter.com/xKreVanolJ
— beIN SPORTS (@beINSPORTS_MENA) February 13, 2018

ولكن في الدقيقة الـ 35 قلَّص هاري الفارق، وعلى إثر انفراده بالعملاق الإيطالي استطاع تجاوزه، ووضع الكرة في المرمى الخالي معيدًا فريقه في أجواء المواجهة.
ومنح هيغوايين التقدم للسيدة العجوز، ولعب بيانيتش ركلة حرة مباشرة بطريقة ذكية جدًا باحثًا عن الأرجنتيني غونزالو هيغوايين الذي أكمل عمل زميله بطريقة رائعة في مرمى توتنهام.

قوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول اول توتنهام هاري كين pic.twitter.com/tNL8Ppvezd
— F24 (@AhdafMedia) February 13, 2018

وبعدها منح الحكم الألماني ركلة جزاء ليوفنتوس، ونجح هيغوايين بترجمتها لهدف ثانٍ للسيدة العجوز.
وتأهل يوفنتوس إلى هذه المرحلة كوصيف عن المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة خلف برشلونة الإسباني المتصدر بـ14 نقطة، بعدما أدخل نفسه في دوامة مع سبورتنج لشبونة “7 نقاط” كادت أن تعصف به في البطولة، لكن المدرب أليغري نجح بإعادة فريقه إلى الطريق الصحيح، وخطف بطاقة التأهل الثانية من المجموعة.
فى المقابل، نجح توتنهام في التأهل إلى الدور الثاني من المسابقة بتصدره للمجموعة الثامنة في أكبر مفاجأة لنسخة هذا الموسم، بعدما خطف الصدارة من ريال مدريد، كما يعتبر السبيرز الفريق الوحيد الذي جمع 16 نقطة من دور المجموعات، ليرسل رسالة قوية إلى فرق البطولة مفادها أنه قادم للمنافسة بقوة على اللقب القاري.
وتعدّ مواجهة هذا الثلاثاء، الثالثة بين الفريقين، والرسمية الأولى بينهما خلال العامين الأخيرين، حيث فاز يوفنتوس 2-1 في لقاء ودي بأستراليا صيف العام 2016، ثم خسر صفر-2 في لقاء ودي أيضًا على ملعب ويمبلي اللندني صيف 2017 ضمن استعداداتهما للموسم الحالي.
ولم يحقق توتنهام إلاّ فوزًا واحدًا على ميلان (2011) مقابل أربع هزائم في ثماني مواجهات سابقة مع الأندية الإيطالية، لكنّ الوضع اختلف كثيرًا مع بوكيتيو، وبوجود مهاجم من طينة هاري كاين يحاول إثبات ذاته أوروبيًا.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *