كارفخال مدافع ريال مدريد: نحن في وسط الإعصار

كارفخال مدافع ريال مدريد: نحن في وسط الإعصار

أقر داني كارفخال، مدافع ريال مدريد، بأن فريقه أصبح وسط “إعصار”؛ بعد تعرضه للهزيمة الثانية على التوالي بملعبه في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، بخسارته 1-صفر أمام فياريال، اليوم السبت، وفشل في تفسير أزمة الفريق.

وسدد ريال على المرمى ثلاثة أضعاف تسديدات منافسه تقريبًا، وسدد كريستيانو رونالدو في إطار المرمى مرتين، وسط أجواء ممطرة في استاد سانتياغو برنابيو، لكن بابلو فورنالس انتزع الفوز في الدقيقة 87، ليتعرض حامل اللقب للهزيمة الثالثة على أرضه هذا الموسم.

وقال كارفخال للصحفيين: “لا يتعلق الأمر بقلة تركيز.. الكرة لا تريد دخول المرمى وحسب”.

وأضاف: “النتيجة لا تعكس ما حدث خلال 90 دقيقة، لأننا لعبنا بشكل مثالي في الشوط الأول، وكان بالإمكان تسجيل الكثير من الأهداف، ثم نال منا الإرهاق في الشوط الثاني، لكن ظلت فرصنا أكثر من المنافس”.

ويحتل ريال المركز الرابع في الدوري، متقدمًا بنقطة واحدة على فياريال، أما غريمه برشلونة فبإمكانه توسيع الفارق مع فريق المدرب زين الدين زيدان إلى 19 نقطة، إذا فاز على ريال سوسيداد، غدًا الأحد.

وأضاف: “هذا أمر صعب جدًا بالنسبة لنا، ويبدو أن كل الأمور أصبحت سيئة، وصرنا في وسط إعصار، لكنني أؤمن بأننا أقوياء ونثق في قدراتنا ولا يمكن أن نستسلم”.

وفي الموسم الماضي، أصبح ريال أول فريق ينجح في الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا منذ 1991، كما حصد لقب الدوري المحلي، لكن هذا الموسم بدا أنه يدفع ثمن عدم تجديد الدماء في تشكيلته، والفشل في تعويض رحيل جيمس رودريغيز وألفارو موراتا.

وهز ريال الشباك في 73 مباراة متتالية خلال 16 شهرًا، بين 24 أبريل نيسان و20 سبتمبر أيلول، لكنه غاب عن التسجيل في خمس مباريات هذا الموسم.

وللمرة الأولى منذ عام 2000، خسر ريال، اليوم السبت، المباراة الثانية على التوالي بملعبه، دون أن يتمكن من التسجيل.

وتابع كارفخال: “من الصعب تفسير ما يحدث، وكل فرد داخل غرف الملابس ينتابه شعور سيء، لكن هذه كرة القدم، والفريق الذي يسجل أهدافًا أكثر هو الفائز، واليوم كان فياريال.

“نبدو في حالة بدنية جيدة، ونتدرب بجدية، ولا نعرف ما يحدث، ولا توجد مشكلة تتعلق بسلوكنا، فنحن نملك نفس التشكيلة ونفس الرغبة، ولكن لا نحقق النتائج المرجوة”.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *