- pep guardiola jose mourinho 1 820x500 - قطبا مانشستر يتأهبان للديربي تمهيدًا للطريق نحو منصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز

قطبا مانشستر يتأهبان للديربي تمهيدًا للطريق نحو منصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز

قطبا مانشستر يتأهبان للديربي تمهيدًا للطريق نحو منصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز  - pep guardiola jose mourinho - قطبا مانشستر يتأهبان للديربي تمهيدًا للطريق نحو منصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز

عندما تنطلق منافسات المرحلة 16 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم غدًا السبت، ستتوجه الأنظار بشكل كبير نحو مواجهة الديربي المرتقبة بين مانشستر سيتي وجاره مانشستر يونايتد مساء الأحد، حيث ربما تحسم الصراع على اللقب هذا الموسم بشكل كبير.

ويحتل السيتي الصدارة حاليًا بفارق ثماني نقاط أمام أقرب منافسيه مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني، ويتطلع السيتي إلى توسيع الفارق إلى 11 نقطة بينما ربما تشكل مباراة الأحد المقررة على ملعب “أولد ترافورد”، الفرصة الأخيرة ليونايتد لعرقلة جاره وتجديد الصراع بشكل حقيقي على اللقب هذا الموسم.

وأحكم مانشستر سيتي، الذي يدربه المدير الفني بيب غوارديولا، قبضته على الصدارة بعد أن حقق 13 انتصارًا متتاليًا، في إطار إجمالي 14 انتصارًا له حتى الآن مقابل تعادل واحد وبدون أي هزيمة.

وحصد مانشستر ستي 43 نقطة من إجمالي 45 نقطة متاحة في 15 مباراة، ويتطلع لتحقيق الفوز الثمين على يونايتد في عقر داره ليرفع رصيده إلى 46 نقطة، موسعا الفارق الذي يحلق به في الصدارة إلى 11 نقطة حيث يحتل يونايتد المركز الثاني برصيد 35 نقطة.

ورغم أن البعض يعتبرون أن التفوق بـ11 نقطة في كانون الأول/ديسمبر هو فارق يصعب للغاية التغلب عليه، يرى لاعبو مانشستر سيتي الأمر بمنظور مختلف.

وقال كيفن دي بروين، لاعب خط وسط مانشستر سيتي، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس”، لدى سؤاله عن مدى أهمية الفوز على يونايتد “هذا سيعني أننا تقريبا نتمتع بأفضلية أربع مباريات.. هو فارق جيد لكنه لا يعني شيئًا الآن.”

وأضاف “الأحداث في كرة القدم متسارعة. ربما تتغير الكثير من الأمور خلال شهرين مزدحمين، ولكننا بشكل عام نسير جيدًا ونحتاج إلى مواصلة هذا.”

وتلقى السيتي مساء الأربعاء أول هزيمة له في كل المسابقات، حيث خسر أمام شاختار دونيتسك الأوكراني 1 / 2 في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا في المباراة التي أراح خلالها غوارديولا عدة لاعبين أساسيين.

وقال غوارديولا عقب مباراة الأربعاء “أتينا هنا من أجل الفوز. لم ننجح في ذلك لكننا حاولنا حتى النهاية.. الآن سنحصل على بعض الراحة، ثم نعود ونستعد للمباراة المقبلة (أمام يونايتد).”

ويتطلع مانشستر سيتي إلى الانتصار الرابع عشر على التوالي في الدوري ليحطم الرقم المسجل باسم كل من أرسنال في موسم 2001 / 2002 وتشيلسي في الموسم الماضي.

لكن مهمة الفريق لن تكون سهلة بالتأكيد أمام مانشستر يونايتد، الذي لم تهتز شباكه سوى بتسعة أهداف هذا الموسم بالمسابقة، وهو الرقم الأقل بين جميع فرق الدوري، كما أن يونايتد حافظ على سجله خاليًا من الهزائم طوال 40 مباراة متتالية على ملعبه، وكانت آخر هزيمة له في الأولد ترافورد، على يد سيتي الذي تغلب عليه 2 / 1 في أيلول/سبتمبر 2016 .

وقال خوان ماتا، لاعب خط وسط مانشستر يونايتد، في تصريحات لموقع النادي على الإنترنت “المباراة المقبلة تحمل أهمية خاصة لأنها تجمع بين صاحبي المركزين الأول والثاني، وإذا انتزعنا النقاط الثلاث، سيمهد ذلك الطريق أمامنا نحو تقليص الفارق.”

وسيفتقد مانشستر يونايتد ومديره الفني جوزيه مورينيو، جهود لاعب خط الوسط بول بوغبا الذي يخضع لعقوبة الإيقاف ثلاث مباريات بعد طرده في المبراة التي انتهت بالفوز على أرسنال 3 / 1 يوم السبت الماضي.

كذلك ربما يفتقد مانشستر سيتي جهود عنصر مهم في خط الوسط، حيث قال غوارديولا إن ديفيد سيلفا تعرض لإصابة، لم يكشف عن طبيعتها، خلال المباراة أمام ويستهام مطلع هذا الأسبوع.

وتشهد مباريات المرحلة يوم الأحد مواجهة ديربي أخرى تجمع بين ليفربول وضيفه إيفرتون.

ويتفوق ليفربول بفارق كبير أيضًا على جاريه، حيث يحتل المركز الرابع بفارق 11 نقطة أمام إيفرتون صاحب المركز العاشر.

ولم يتلق ليفربول أي هزيمة في آخر 13 مباراة جمعته بإيفرتون، كما أنه لم يخسر على ملعبه أمامه منذ عام 1999 .

ويتطلع سام ألارديس، المدير الفني الجديد لإيفرتون، إلى إنهاء السلسلتين، وقد أراح العديد من عناصره الأساسية خلال مباراة أمس الخميس أمام أبولون ليماسول القبرصي في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات بالدوري الأوروبي، حيث كان قد تأكد بالفعل خروج الفريق.

ومع ذلك حقق إيفرتون الفوز في مباراة أمس بثلاثية نظيفة، وهو ما يمنح الفريق ثقة إضافية قبل مواجهة ليفربول.

أما تشيلسي صاحب المركز الثالث فيتطلع إلى الاستفادة من صدام قطبي مانشستر، وتقليص الفارق من خلال مباراته أمام ويستهام، بينما يسعى أرسنال لاستعادة توازنه عندما يحل ضيفًا على ساوثهامبتون.

وتشهد باقي مباريات المرحلة، لقاء توتنهام مع ستوك سيتي وواتفورد مع بيرنلي وبورنموث وكريستال بالاس وهيديرسفيلد مع برايتون وويست برومويتش ألبيون مع سوانزي سيتي ونيوكاسل مع ليستر سيتي.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *