- Atletico Madrid 1 4 820x500 - بعد السقوط المبكر بدوري أبطال أوروبا.. ما هي الخسائر التي سيتكبدها أتلتيكو مدريد؟

بعد السقوط المبكر بدوري أبطال أوروبا.. ما هي الخسائر التي سيتكبدها أتلتيكو مدريد؟

بعد السقوط المبكر بدوري أبطال أوروبا.. ما هي الخسائر التي سيتكبدها أتلتيكو مدريد؟  - Atletico Madrid 1 3 - بعد السقوط المبكر بدوري أبطال أوروبا.. ما هي الخسائر التي سيتكبدها أتلتيكو مدريد؟

بعد أربع سنوات من النجاح واقترابه مرتين من إحراز لقب البطولة، ودع أتلتيكو مدريد دوري الأبطال الأوروبي صفر اليدين في الموسم الحالي وسقط الفريق في الدور الأول (دور المجموعات) للبطولة.

والآن أصبح الفريق مضطرًا لمواجهة الآثار السلبية لهذا الخروج المبكر سواء على مستوى الكبرياء الكروي للفريق المدريدي والفارس الثالث للكرة الإسبانية أو على المستوى المالي.

وسقط أتلتيكو في فخ التعادل 1 / 1 مع مضيفه تشيلسي الإنجليزي أمس الثلاثاء علمًا بأنه كان بحاجة إلى الفوز على تشيلسي وتعثر روما أمام كارباخا أغدام بطل أذربيغان فيما نجح روما أيضًا في الفوز على كارباخا ليؤكد خروج أتلتيكو.

وأصبح هذا الخروج المبكر صدمة حقيقية لأتلتيكو الذي بلغ نهائي دوري الأبطال مرتين في آخر أربعة مواسم، كما بلغ المربع الذهبي مرة واحدة ودور الثمانية في المرة الأخرى إضافة لامتلاكه كل المقومات التي تضاعف من طموحاته في المنافسة على بلوغ الأدوار النهائية.

- 2017 12 05T215804Z 1775323974 RC1C8045FD10 RTRMADP 3 SOCCER CHAMPIONS CHE ATM 1 - بعد السقوط المبكر بدوري أبطال أوروبا.. ما هي الخسائر التي سيتكبدها أتلتيكو مدريد؟

وسيكون على أتلتيكو البحث عما تبقى من كبريائه الكروي في الموسم الحالي من خلال الدوري الأوروبي بعدما احتل المركز الثالث في مجموعته بدوري الأبطال لينتقل إلى اللعب في مسابقة الدوري الأوروبي.

وبالنسبة لأتلتيكو وباقي الأندية الأوروبية الكبيرة، لا تعني مسابقة الدوري الأوروبي شيئًا كبيرًا إلا في حالة الفوز بلقبها لأن مجرد الوصول للمربع الذهبي أو النهائي لا يترك أثرًا كبيرًا لصاحبه.

ورغم هذا يتذكر أتلتيكو هذه البطولة جيدًا لأنها كانت البداية في صناعة أسطورة الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني للفريق.

وتولى سيميوني تدريب أتلتيكو في كانون الأول/ديسمبر 2011 وقاد الفريق للفوز بلقب الدوري الأوروبي في أيار/مايو 2012 لتكون البصمة الرائعة له مع الفريق بعد نصف موسم فقط من تولي المسؤولية.

وتوج سيميوني باللقب مع أتلتيكو بالفوز 3 / صفر في النهائي على أتلتيك بلباو الإسباني بقيادة مدرب أرجنتيني آخر هو مارسيلو بييلسا.

وفيما ينقسم لاعبو أتلتيكو حول رؤيتهم لمسابقة الدوري الأوروبي، لا يبدو مسؤولو النادي على أي درجة من الرضا بانتقال الفريق من دوري الأبطال إلى الدوري الأوروبي.

وحصد أتلتيكو من مشاركته في دوري الأبطال هذا الموسم حتى الآن 7ر16 مليون يورو (20 مليون دولار) كما سيحصد عشرة ملايين يورو أخرى في حال فاز بلقب الدوري الأوروبي.

ولكن المشاركة والتقدم في دوري الأبطال يمنح الفريق مكاسب أكبر حيث حصد الفريق 60 مليون يورو من مشاركته في البطولة بالموسم الماضي حيث بلغ المربع الذهبي للبطولة.

ومن الصعب أيضًا تحديد الخسائر التي يتكبدها الفريق من تراجع التدفقات النقدية من الرعاة وغيرها من المكاسب المالية التي ترتبط باستكمال الفريق لمسيرته في البطولة.

وقال سيميوني : “نرى الواقع، ليس جيدا أن تودع دوري الأبطال، ولكنّ العام طويل وسيكون تقييمنا من خلال ما نقدمه على مدار الموسم”.

واستنكر سيميوني ما يتردد بأن الخروج المبكر من البطولة يمثّل “إخفاقًا” .

وفي المقابل يدرك بعض مسؤولي النادي مدى الصعوبة التي قد يواجهها أتلتيكو لاستعادة بريقه الكروي وقدراته المالية.

شارك هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *