الدوري الإسباني - ريال مدريد × برشلونة: خمسة عوامل ستحدد الكلاسيكو

Reuters

الدوري الإسباني - ريال مدريد × برشلونة: خمسة عوامل ستحدد الكلاسيكو

مشهد جديد من الحرب المفتوحة منذ ما يزيد عن قرن بين الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة يتجدد في الـ"برنابيو" حيث يكتسي اللقاء أبعاداً مختلفة.

وكما كل مطلع يدرك، أهم ما في المواجهة هو تحديدها إلى نحو بعيد هوية بطل إسبانيا خصوصاً إن حسمها الملكي، أما في حال انتفض برشلونة على واقعه الصعب فإن صراع اللقب سيتأجج مجدداً.

عوامل كثيرة وتفاصيل عديدة يمكن البناء عليها في الإطار التحليلي وفيما يلي البارز من هذه العوامل التي قد تؤثر مباشرة في نتيجة اللقاء.

ازدواجية كاسيميرو

تهور كاسيميرو كثيراً أمام بايرن

هو سيف ذو حدين، إما ان يكون رافعة ملكية أو ضربة قاسمة ولعل نجاته من بطاقة حمراء استحقها أمام بايرن خير دليل على ازدواجية متناقضة في مردوده.

تحركاته في نصف ملعب ريال تكاد لا تترك مكانا يعتب عليه، وبذلك يعول ان يكون الصخرة التي تتكسر عليها نقلات برشلونة المتكررة والكثيرة والمكوك الذي يساهم في تحجيم ميسي.

لكن في الوقت ذاته فإن رعونة تدخلاته قد تجعل مصيره احمر ومصير فريقه في مهب الريح خصوصاً إن كان أداؤه مشابهاً للتهور والجموح الزائد الذي ظهر به أمام بايرن ميونيخ.

ورغم هذا لا يملك كاسيميرو أي إنذار أحمر في الدوري لكن في جعبته ست بطاقات صفراء في 18 لقاء، لكن اللقاءات المفصلية دائماً لها روايتها الخاصة.

ليو يواجه الجميع

من كلاسيكو 2015-2016 في البرنابيو

لا جديد في الموضوع، خصوصا في غياب نيمار سيكون الحمل على ميسي مضاعف في انتشال برشلونة من أزمته الفنية في ظل قلة الحلول الفنية.

أمام هذا الواقع سنرى ميسي أكثر مبادرة في ابتداع الفرص بهدف التمرير أو التسجيل وهو يملك سجلاً ناصعاً أمام الملكي رصعه بـ 21 هدفاً في كل المسابقات منها 14 هدفاً في الدوري.

لكن ما يقلق الكاتالونيون غياب الأرجنتيني عن هز الشباك في آخر لقاءات من الكلاسيكو كما لم يصنع إلا هدفاً واحداً علماً أنه أفضل صانع أهداف في الكلاسيكو مع 13 تمريرة.

لكن يبقى ميسي الأكثر عرضة للرقابة وفي ظل غياب نيمار سيتفرغ كاسيميرو ومارسيلو ورفاقهما لإيقاف البرغوث وتمديد عقمه العام وفي البرنابيو حيث آخر أهدافه في لقاء 23 مارس/آذار 2014.

سواريزvs راموس

في ظل افتقاد الـ MS لضلعهم الثالث الـN أو نيمار، فإن سواريز سيكون بدوره تحت عبء هز شباك كيلور نافاس مجدداً وهو كان سجل في آخر كلاسيكو ضمن مرحلة الذهاب.

وسيكون على راموس الذي سجل خطأ في مرماه أمام بايرن إيقاف نجم أوروغواي ومنعه رفع غلته هذا الموسم البالغة لحينه 24 هدفاً في الدوري. وهذه المواجهة الثنائية سيكون لها تأثير كبير على مجريات اللقاء.

وقد تكون مهمة راموس أسهل من المعتاد خصوصاً في ظل ابتعاد سواريز عن حالته المعتادة ويعود آخر هدف له إلى مباراة إشبيليه في الخامس من الشهر الحالي وغاب بعدها عن التهديف لأربع مباريات.

روبرتو أمام نفاثتين

شاءت الاقدار أن يخلف روبرتو الأكثر موهبة كلاعب وسط، نجم يوفنتوس حاليا داني ألفيش الذي لم يجد أحد جواباً لماذا سمحت إدارة برشلونة الاستغناء عنه.

والملفت أن لروبرتو موهبة هجومية بارزة وهو دائماً ما يواكب ويتقدم لكن أمام ريال سيكون في مواجهة معضلتين كلاهما مر: الدون كريستيانو المنتشي بهاتريك في مرمى مانويل نوير والظهير الطائر مارسيلو الذي يمر بأفضل فترة بدنية ونفسية على الإطلاق.

ومهما سعى روبرتو فإن رونالدو مرشح لزيادة غلته البالغة 16 هدفاً في الكلاسيكو كما ستخار قواه أمام لاعبين بين الأوائل في قائمة ريال في عدد المراوغات (63 لرونالدو و58 لمارسيلو).

إيقاع بوسكتس

افتقد برشلونة اتزانه في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لأكثر من سبب لعل من أهمها غياب سيرخيو بوسكتش عن اللقاء بخلاف الإياب حيث ظهر تأثيره في هرمية الفريق.

تشير الإحصاءات إلى أن بوسكتس أكثر لاعبي برشلونة تمريرا في الدوري (1667 تمريرة) بنسبة دقة مرتفعة تبلغ ( 92% أو ما يعادل 1490 تمريرة).

ولعل أرقامه في قطع الكرات (41) والفوز بالثنائيات (142) واسترجاع الكرة (158) تمهد أنه سيكون أحد مفاتيح الفوز ببرشلونة إن نجاح في قيادة تفكيك منظومة ريال مدريد الهجومية بقيادة أفضل ممرر طوني كروس.


DMCA.com Protection Status

اترك تعليقك

جميع الحقول بعلامة * مطلوبة

بحث مخصص

اعلانات

حالة الطقس

WWW.NEWKOORA.COM

اعلانات

267122
TodayToday970
YesterdayYesterday1527
This_WeekThis_Week786
This_MonthThis_Month67740
All_DaysAll_Days267122